الجامعة مهيكلة في اطار مؤسساتي يتكون من هيئة مديرة ممثلة عن أعضاء المجالس البلدية المنتخبين و الممثلين للإثني عشر اكبر بلدية في تونس. و تحدد هذه الهيئة الأوليات الإستراتيجية الكبرى للجامعة و ضبط جميع التوجهات بخصوص انشطتها. و تجتمع اللجان المنبثقة عن هذه الهيئة لاقتراح توصيات ترفع للهيئة المديرة للدرس و المصادقة. و يقع انتخاب الرئيس و نائب الرئيس في اطار الجلسة العامة السنوية للجامعة الوطنية للمدن التونسية.

يحدث للجامعة فرع جهوي يتكون من الأعضاء المنتمين للولاية المعنية. يترأس الفرع الجهوي للجامعة ممثل بلديات الولاية بالهيئة التنفيذية ويساعده العضوان الممثلان لبلديات الولاية بالهيئة الإدارية. يكون مقر كل فرع جهوي بمقر بلدية رئيس الفرع.

يتولى المكتب الجهوي متابعة أنشطة الجامعة بالجهة وينسق بين البلديات الأعضاء. يمكن ان تقوم الفروع الجهوية بأنشطة بتكليف من الهيئة التنفيذية ويقع التعهد بالمصاريف من قبل المكتب التنفيذي.

تأسست الجامعة الوطنية للبلديات التونسية سنة 1976 بهدف دعم القدرات البلدية المحلية من خلال تعزيز التعاون بين البلديات والتعاون اللامركزي.

تدعّم عمل الجامعة بعد إقرار مبدأ السلطة المحلية ضمن الباب السابع من دستور الجمهورية التونسية لعام 2014 والمصادقة على مجلة الجماعات المحلية في ماي 2018.

كما مثلت أول انتخابات بلدية نزيهة وشفافة، انتظمت في ماي 2018، عاملا محوريا في تعزيز دور الجامعة الوطنية للبلديات التونسية لمساعدة البلديات على مواجهة التحديات المتعلقة بتكريس الحكم المحلي على أرض الواقع.

إن نجاح الجلستين العامتين المنعقدتين أيام 8 - 9 ديسمبر 2018 و22 – 23 نوفمبر 2019، بمشاركة أكثر من 300 بلدية من بين 350 برهنت على اهتمام البلديات بمسار الحوكمة في الجامعة.

وبناء على ذلك صادقت الجامعة الوطنية للمدن التونسية على نظامها الأساسي خلال الجلسة العامة الخارقة للعادة في 26 -27 سبتمبر 2020 ليتم تغيير تسميتها إلى الجامعة الوطنية للبلديات التونسية، وهي جمعية تضم 350 بلدية موزعة على كامل تراب الجمهورية وممثلة في رؤساء البلديات.

كما أتاحت المشاركة الواسعة للبلديات في الجلسة العامة الانتخابية منح الهياكل المنتخبة من الرئيس، المكتب التنفيذي، الهيئة التنفيذية والهيئة الإدارية الشرعية التمثيلية للبلديات. وأمام الالتزام الواضح من البلديات أصبحت الجامعة الممثل الشرعي للسلطة المحلية ولكل بلدية من بلديات الجمهورية.

تحدّد الهياكل المنتخبة التوجهات الاستراتيجية للجامعة. كما تضمن حسن سيرها وانضباطها للمدة النيابية، المهام ومشاغل البلديات من خلال:

  • الدفاع عن المصالح البلدية بتدعيم السلطة المحلية ضمن مسار اللامركزية مع تسريع تطورها المؤسساتي.
  • توفير الدعم التقني للبلديات من أجل تطوير الخدمات البلدية الموجهة للمواطن.

الجامعة الوطنية للبلديات التونسية هي جمعية مستقلة معلنة بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية عدد 31 الصادر في 16 أفريل 2021.

تجدون النظام الأساسي للجامعة عبر الرباط التالي : https://bit.ly/3Pk39ZA

الخدمات

تطوير الشراكة والتعاون الدولي:

تعمل الجامعة على تعزيز التعاون بين البلديات وتشجيع وتثمين كل المبادرات في هذا الإطار بهدف إرساء قواعد الحوكمة الرشيدة وتقديم أفضل الخدمات للمواطنين على الرغم من شح الموارد البلدية. يتولى فريق مختص من الجامعة معاضدة مجهود البلديات لإنجاز مشاريع مشتركة مع نظرائها في الخارج من خلال:

  • تعزيز وتوسعة شبكة علاقات الشراكة الدولية لصالح البلديات المنخرطة

  • تمكين البلديات من الانتفاع بالمشاريع النموذجية المنفذة في إطار التعاون الدولي بتونس.

  • تحديد حاجيات البلديات التونسية في إطار مشاريع التعاون اللامركزي وتوفير الدعم التقني لها في تكوين ملفات الترشح للمشاريع.

  • تدعيم قدرات المنتخبين والإطارات البلدية من خلال تنظيم درات تدريبية، رحلات تعليمية، لقاءات ...

  • تفعيل الشراكات المعلقّة وإعادة التموقع ضمن المنظمات الدولية المنخرطة بها الجامعة الوطنية للبلديات التونسية.

للتواصل cooperation@fnct.org.tn

 

المرافقة التقنية لتطوير الخدمات البلدية:

توفر الجامعة في حدود الإمكانيات المادية والبشرية المتوفرة المرافقة التقنية للبلديات بهدف:

  • دعم البلديات لتحقيق التنمية المحلية والحوكمة المندمجة عبر تدعيم قدراتها في التخطيط الاستراتيجي وتنفيذ التجارب النموذجية التي تحقق التنمية الاجتماعية والاقتصادية المحلية.

  • ضمان تنمية وتحديث الخدمات البلدية الأساسية خاصة فيما يتعلق بالتصرف في النفايات، منصات الخدمات الإدارية، الخغرفة الرقمية، التحكم في الطاقة.

  • تحسين مواقع الواب ووسائل الاتصال رقمي للبلديات

  • تشجيع المقاربات التشاركية وتدعيم اعتماد مقاربة النوع الاجتماعي وانخراط الشباب في العمل البلدي.

 

المرافقة القانونية:

خدمة داخلية تساعد ممثلي السلطة المحلية في كل ما يتعلق بالجوانب القانونية للعمل البلدي، يوفّرها محامي وخبير قانوني من فريق الجامعة. تتمثل هذه الخدمات في:

  • تلقي الأسئلة البلدية وتوفير الاستشارات القانونية في الآجال (10 أيام)

  • توفير المرافقة القانونية للبلديات في الملفات المهمة من ذلك الملاحظات حول مشاريع الوثائق أو المشاريع البلدية بدعم من فريق خبراء. ويتم نشر هذه الاستشارات وتنظيم حوارات وندوات حولها.

  • توفير ونشر المستجدات القانونية ذات العلاقة بالعمل البلدي

  • توفير وثائق توجيهية للبلديات لتبسيط وشرح النصوص القانونية.

  • دعم عمل المناصرة وتطوير اليقظة القانونية فيما يتعلق بقانون الجماعات المحلية.

للتواصل: conseiljuridique@fnct.org.tn

 

المرافقة المالية

تعمل خدمة المرافقة المالية على مساعدة البلديات على تطوير التصرف في الموارد الجبائية والتصرف في الميزانية عبر:

  • دعم المقترحات البلدية فيما يتعلق بالإصلاح الجبائي الذي يجري الإعداد له حاليا.

  • تحسين نفاذ البلديات الى المعلومات العمرانية من خلال تطوير تشارك المعلومات بين مختلف المتدخلين.

  • تمكين البلديات من أدوات دعم لتحديد وإدارة الآداءات المتعلقة بتقديم الخدمات العامة "التجارية".

  • تمكين البلديات من وسائل دعم لعمليات التخطيط والتصرف في الميزانية.

  • تزويد البلديات بالأساليب والأدوات الإتصالية الناجعة حول الميزانيات وتنفيذها بصفة تشاركية مع السكان والجهات الفاعلة والمجتمع المدني.

  • تشجيع وتسهيل مبادرات التدريب والمساعدة الفنية مع عدد من البلديات الرائدة

 

الدعم الرقمي للبلديات

حدّدت الخطة التشغيلية لخدمة الدعم الرقمي للبلديات بالجامعة 3 مساحات أساسية:

  • الإسناد الفني للبلديات: من خلال الدعم التقني للعمل البلدي اليومي وإنتاج وثائق توجيهية، نماذج أساسية وأدلة الاجراءات على ذمة البلديات.

  • المساهمة في إنجاح مشاريع الرقمنة الوطنية وبرامج الشركاء الماليين والفنيين: تسعى الجامعة أن تكون صوت البلديات ضمن لجان قيادة هذه المشاريع والمبادرات.

  • دعم وتشجيع مبادرات القطاع الخاص والشركات الناشئة ذات العلاقة بالخدمات البلدية

للتواصل : digitalisation@fnct.org.tn

 

المرافقة التقنية لإنشاء فضاء المواطن بالبلديات

تعمل الجامعة بالشراكة مع وكالة التعاون الألماني GIZ على إنشاء قرابة 20 فضاء مواطن بالبلديات منذ 2013. تهدف هذه الفضاءات إلى جعل المواطن ضمن دائرة اهتمام العمل البلدي، من خلال تحسين التواصل عبر فضاء استقبال متطور وسهل الاستخدام وواجهة موحدة لتلقي المطالب والتشكيات. يساهم فضاء المواطن في تحسين جودة الخدمات البلدية الموجهة للمواطن وخلق مناخ من الثقة بين الطرفين.

وأمام نجاح هذه التجربة النموذجية في البلديات تزايدت طلبات المنخرطين على الانتفاع بهذه البرنامج وانشاء فضاءات مواطن جديدة توفر الجامعة المساعدة التقنية للبلديات الراغبة في بعث فضاء للمواطن.

 

أكاديمية التكوين:

توفر أكاديمية الجامعة للتكوين برنامج تكوين شامل يستفيد منه أعضاء المجالس المنتخبين والإدارة البلدية، حيث يوفر مجموعة من الخبراء:

  • دورات تدريبية

  • كتالوج تدريب

  • أيام دراسية وورشات تفكير

  • برامج عبر الانترنت MOOC FNCT يتم اقتراحها حسب الأحداث.

إضافة إلى دعم اللجان البلدية ورؤساء ورئيسات اللجان من خلال توفير وثائق توجيهية من أجل ضمان حسن سير عمل اللجان.

للتواصل: formation@fnct.org.tn

 

المكتبة الرقمية:

تطمح الجامعة إلى توفير مكتبة رقمية لكل البلديات ، فضاء مراجع  افتراضي يتم من خلاله تجميع كل المراجع العلمية، الأدلة المنهجية، المحامل البيداغوجية، النصوص القانونية والتقارير المحلية والدولية ذات العلاقة بالعمل البلدي في مجالات مختلفة من بينها:

  • الحوكمة المحلية

  • المالية المحلية

  • التنمية والتعمير

  • الرقمنة والحوكمة الرشيدة

  • القوانين

فريقنا متكون من إطارات عليا إدارية و اطارات مختصة في مجالات إدارة المشاريع و من منسقين برامج . و كل هذا الفريق مدعوم باطارت مختصة في مجال الاتصال و المناصرة ذات خبرة و معرفة تسهر على إنجاح تنفيذ االمشاريع حسب الاستراتيجات التي يتم وضعها من قبل الهيئة المديرة. و تقوم الجامعة بعدة نشاطات لفائدة البلديات عبر برامج دعم قدرات البلديات وبرامج المناصرة و التنمية المحلية و الانفتاح على العالم عن طريق برامج التعاون الدولي و الشراكة مع نظرائها في الخارج.